لا الفاصولياء ولا الحمص: هذه الخضار هي الأغنى بالبروتين وقليل من الناس يتذكرونها!

لا الفاصولياء ولا الحمص: هذه الخضار هي الأغنى بالبروتين وقليل من الناس يتذكرونها! تابعوا هذا المقال لتكتشفوا ما هي وتدرجوها ضمن غذائكم.

ias

إنها وهي وجبة خفيفة شهيرة في عالمنا، لكن قليل من الناس يتناولون هذه البقوليات بشكل متكرر. تعتبر البروتينات ضرورية لعدة وظائف في الجسم، بما في ذلك تكوين الأنسجة وتنظيم الجهاز المناعي. الأشخاص الذين لا يتناولون الأطعمة ذات المصدر الحيواني يحصلون على هذه المغذيات من المصادر النباتية، مثل البقوليات الغنية بالبروتين. وتضم القائمة بعض المفضلات مثل الفول بأنواعه المختلفة والحمص والعدس والبازلاء. ولكن إضافة إلى كل هذه الأنواع هناك نوع مشارك في هذه المجموعة يحتوي على البروتين أكثر من الأنواع المذكورة!

كوب من الترمس

محتواه من البروتين مثالي للجسم:

البقوليات التي تحتوي على أكبر قدر من البروتين، حتى أنها تتفوق على الفاصولياء، هي الترمس، وهو وجبة خفيفة كلاسيكية يتُقدّم مع الملح. وفقًا لجدول تكوين الأغذية البرازيلي ، فإنه يفوق بكثير الأنواع الأخرى في القائمة.

إليكم كمية البروتين في كل من البقوليات الرئيسية! توضح القائمة أدناه مقدار ما يحتويه كل نوع من هذه المغذيات لكل 100 جرام من الخضار النيئة.

  • الترمس: 33.6 جرام من البروتين
  • حبوب البينتو: 20 جرامًا من البروتين
  • البازلاء: 7.5 جرام من البروتين
  • الحمص: 21.2 جرام من البروتين
  • العدس: 23.2 جرام من البروتين

لا يقتصر تأثيره على محتوه العالي من البروتين:

يحتوي الترمس على الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم لمختلف الوظائف البيولوجية. وهذا أمر مهم حتى يمتلك الجسم جميع “الأدوات” اللازمة لإصلاح الأنسجة ومساعدة الأعضاء على أداء وظائفها والحصول على نظام مناعي قوي وصحي.

فوائد أخرى للترمس

بالإضافة إلى محتواه العالي من البروتين، هناك مزايا أخرى للاستهلاك المنتظم لهذا النوع من الخضار والذي يعتبر قوة غذائية حقيقية.

من ناحية محتوى الدهون فيه فإن الترمس منخفض الدهون، مما يجعله خيارًا صحيًا للأشخاص الذين يراقبون السعرات الحرارية التي يتناولونها. إضافة إلى ذلك، فإن الدهون الموجودة في تركيبته غير مشبعة إلى حد كبير، ولذلك يعتبر من الأطعمة المفيدة لصحة القلب والأوعية الدموية.

كما يعتبر الترمس مصدرًا ممتازًا للألياف الغذائية، التي تساعد على تحسين عملية الهضم وتنظيم نسبة السكر في الدم وتعزيز الشعور بالشبع، مما يساعد في التحكم في الوزن. تشمل فوائد الترمس الأخرى أيضًا ما يلي:

  • يحتوي على مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض: لا يسبب تناول الترمس ارتفاعات سريعة في نسبة الجلوكوز في الدم، مما يجعله خيارًا ممتازًا لمرضى السكري والأشخاص الذين يتطلعون إلى الحفاظ على مستويات مستقرة للسكر في الدم.
  • غني بالفيتامينات والمعادن: الترمس غني بفيتامينات ب مثل حمض الفوليك وفيتامين هـ والمغنيسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والحديد، وهي مهمة لوظيفة الدماغ وصحة العظام وإنتاج الطاقة ووظيفة المناعة.
  • يتمتع بخصائص مضادة للأكسدة: يحتوي الترمس على مضادات الأكسدة التي تساعد على محاربة الجذور الحرة في الجسم، مما يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة والشيخوخة المبكرة.
  • يساعد على فقدان الوزن: يعزز الترمس الشبع وذلك بسبب محتواه العالي من البروتين والألياف أيضًا، مما يساعد على التحكم في الشهية، وبالتالي المساعدة في فقدان الوزن.

كيف تستهلكون الترمس بشكل يومي؟

إذا قمتم بشراء الترمس الخام، فإن عملية التحضير بسيطة جدًا وتشبه عملية تحضير الفول. يجب نقع الترمس لمدة 24 ساعة تقريبًا وتغيير الماء عدة مرات. بعدها أضيفوا الملح واطهوا الترمس في الماء النظيف حتى تصبح حباته طرية. إيمكن تقديمها مع الثوم وزيت الزيتون والتوابل والأعشاب.

بمجرد أن يصبح الترمس جاهزًا، يمكنك استخدامه بطرق مختلفة! في السلطات، على سبيل المثال يعتبر مثاليًا، يمكنكم مزج حبات الترمس مع الخضار الطازجة مثل الطماطم والخيار والبصل والفلفل وإضافة زيت الزيتون والخلّ والأعشاب للحصول على سلطة منعشة وغنية بالبروتين.

يمكنكم أيضًا استخدامه مكبديل عن الحمص. للقيام بذلك، قوموا بمزج الترمس المطبوخ مع الطحينة والثوم والليمون وزيت الزيتون والتوابل لإنشاء نسخة غنية بالبروتين من هذه التغميسات التقليدية.

ويمكن أيضًا إضافته إلى وصفات الحساء واليخنات وحتى لتحضير الكيك والخبز، حيث يعتبر دقيق الترمس رائعًا كبديل لدقيق القمح، على سبيل المثال.

هناك أيضًا خيارات محفوظة في المتاجر، جاهزة للاستهلاك في هذه الحالة، يكون الترمس جاهزًا للاستهلاك الفوري قوموا فقط بشطفه لإزالة الملح الزائد.

بعد كل هذه النصائح، سترغبون في استخدام الترمس أكثر، وهو خيار رخيص وعالي البروتين يمكنكم إضافته إلى روتين تناول الطعام.

كوب من الترمس

هل يُستخدم الترمس في المطابخ العالمية؟

حبوب الترمس هي أعضاء في عائلة البازلاء. تشبه الفاصولياء الصفراء المسطحة المستديرة إلى حد ما في الأصل، كانت جميع حبوب الترمس مرة جدًا وتتطلب نقعًا مكثفًا لإزالة المرارة وجعلها آمنة للأكل الأصناف الأحدث أقل مرارة وتتطلب قدرًا أقل من النقع.

نشأت حبوب الترمس في الشرق الأوسط ويعود تاريخها إلى ما قبل روما القديمة. اليوم، ترتبط عادةً بالمطبخ الإيطالي ويتم الاستمتاع بها أيضًا في اليونان وإسبانيا والبرتغال. يتم تقديم حبوب الترمس كطعام في الشوارع في دول مثل الأردن ومصر أيضًا.

المقال مترجم من موقع TudoGostoso


مواضيع ذات صلة

احذروا المواد الموجودة في بعض المشروبات الغازية وإليكم ما يجب أن تعرفوه عنها!

أفضل 3 وجبات خفيفة لصحة القلب بحسب الخبراء

ما الذي قد يحدث إذا لم تغسلوا الخس جيدًا؟

لم تعانون من الإمساك أكثر خلال موجات الحرّ الشديدة؟ إليكم الإجابة

5 أشياء لا يجب أن تحتفظوا بها تحت حوض المجلى أبدًا!

الأفوكادو: هذا ما يجب أن تعرفوه عن هذا الطعام الخارق!

ماذا يحدث لجسمكم عندما تتناولون السمك بانتظام؟

حضّروا بـ10 دقائق فقط ألذ وصفة بالكوسا بدون قلي!

أفضل الأطعمة لتحسين صحة الأطعمة بحسب الخبراء!

أسرار يجب أن تعرفوها لتحضروا أفضل دجاج مشوي على الإطلاق!

إشتركي بنشرتنا الإخبارية