إشعار

Sign Up

القاسم المشترك بين الملكة رانيا وكيت ميدلتون...يقضي على كل الدهون!

القاسم المشترك بين الملكة رانيا وكيت ميدلتون

تتميز الملكة رانيا بجسمٍ رشيقٍ يسمح لها بارتداء أجمل الأزياء وأكثرها أناقة، وذلك بفضل نظامها الغذائي الصحي. ونجد هذه الأناقة أيضًا عند دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، فعرفنا أنّ السيدتان تتشاركان سرًا يسمح لهما بالمحافظة على قوامٍ ممشوق، وهو الإبتعاد عن النشويات!

كشفت الملكة رانيا خلال مقابلاتٍ سابقة لها أنّها تختار النشويات التي تتناولها بحذرٍ كبيرٍ. بعض النشويات ترفع نسبة السكر في الدم مثل الخبز والباستا والأرز فتتحول إلى دهون عنيدة. وفي المقابل هناك نشويات صحية لا تؤثر على معدّل السكر ولا تتحول إلى كيلوغرامات زائدة. يتم تصنيف النشويات حسب تأثيرها. إذا كان مؤشر نسبة السكر مرتفعًا، فهذا يعني أنّها تسبب البدانة. بالتالي، تتفادى الملكة رانيا تناول النشويات التي تتميز بمؤشر نسبة سكر مرتفعًا. وبدورها، تتبع كيت ميدلتون هذه القاعدة لتفادي اكتساب الوزن.

قبل أن تنضم كيت ميدلتون إلى العائلة الملكية، كانت تعاني من الوزن الزائد. لكنها كشفت أنها اتبعت نظامًا غذائيًا يرتكز على تناول الخضار والبروتينات والابتعاد عن النشويات ذات مؤشر نسبة سكر مرتفعًا. تمكنت بهذه الطريقة من التخلص من 15 كيلوغرامًا خلال وقتٍ قصيرٍ. وبعد أن وصلت إلى وزنها المثالي، تابعت في تناول الطعام الصحي وتتفادى تناول النشويات ذات مؤشر نسبة سكر مرتفع إلا في المناسبات.

لا ينصح أخصائيو التغذية الإمتناع تمامًا عن تناول النشويات، بل يجب الاستمتاع بها باعتدالٍ كما تفعل الملكة والدوقة!

إليك أيضًا من أطيب طبخة: هذا هو القاسم المشترك بين كيت ميدلتون وميغان ميركل!

إختبار الشخصية

إختبار الشخصية: أي صلصة أنت؟