إشعار

Sign Up

شومر

صورة شمر | شومر بالصور

الشمر أو الشومر نبات عطري يعود تاريخه إلى مناطق حوض البحر الأبيض المتوسّط حيث كان الرومانيون يتناولون الشمر ليصبحوا أقوياء، كما كان يقال أنّه يساعد الأشخاص على البقاء نحفاء. واشتهر الشمر في اليونان أوّلاً حيث تجذّر في الأصل. للشمر الكثير من الاستخدامات في المطبخ نتعرّف إليها معاً في ما يلي بالإضافة إلى أبرز فوائده.

شراء وحفظ الشومر
تعدّ الموسم الأفضل لشراء الشومر الفترة الممتدّة بين أيلول وحزيران، عند شرائك للشمر، إبحثي عن البصلة البيضاء الخالية من العيوب والتي تبدو طازجة غير جافّة والأوراق الخضراء التي تبعد عن اللون البنّي. أمّا عن حفظ الشمر، فننصحك بحفظه في كيس بلاستيكي في القسم الأعلى من الثلاجة، ولكن انتبهي من أن تحفظيه على درجة منخفضة كثيراً لأنّ غناه الكبير بالماء يجعله تفسد في درجات حرارة منخفضة جداً. إحفظيه بهذه الحالة الموصى بها لحوالى 10 أيّام.

كيف يستخدم الشومر؟
لاستخدام الشومر في المطبخ، أزيلي عنقه أولاً ثمّ قشّري بصلته مع إزالة كلّ الطبقات البنية إن وجدت. إقطعي البصلة إلى نصفين ثمّ افرميها أو اطحنيها بحسب استخدامها في الوصفة التي تحضّرينها. أضيفي الشومر مفروماً أو مطحوناً في وصفاتك لتنكيهها، إستخديمه في أطباقك الرئيسية مثل لحم تنديرلوين مشويأو سمك السلمون بالفرن مع صلصة الكريمة. كما يمكنك استخدامه في الحساء وتحضير حساء السلمون مع البطاطس والشومر مثلاً. نكّهي به أيضاً أطباقك الجانبية مثل العجّة الخضراء بالفطر أو الأرز مع القريدس.

فوائد الشومر
هو يعتبر من أكثر الأطعمة الغنية بالفيتامين C وبالتالي يساعد في تعزيز الجهاز المناعي إذ يؤمّن حماية مضادة للأكسدة في الجسم. إلى ذلك، هو غنيٌّ بالألياف، الفوليك والبوتاسيوم المفيدين لصحة القلب، كما أنّ غناه بالحديد يساهم في محاربة فقر الدم. للشومر فائدة أخرى مهمة جداً وهي تنظيم العمل المعوي مثل عسر الهضم والأسيد في المعدة.

هل تعلمين؟
يمكن استخراج زيت الشومر من بذوره وتطبيقه على الشعر للحصول على شعرٍ أكثر نضارة وحيوية.

المعلومات الغذائية

وحدات حرارية 4 غكمية الدهون الإجمالية 0 غدهون مشبّعة 0 غ
كولسترول 0 ملغكربوهيدرات 1 غالألياف الغذائية 0 غ
بروتين 0 غفيتامين A 14 %فيتامين C 12 %
كالسيوم 14 %حديد 3 %صوديوم 5 ملغ

* ترتكز نسبة الاستهلاك اليومي على حمية غذائية ذات 2000 وحدة حرارية. وقد تكون نسبة استهلاكك اليومية أكثر أو أقل من هذه النسبة وذلك بحسب حاجة جسمك للوحدات الحرارية.