فوائد وأضرار الثوم: ماذا يحدث إذا تناولتم هذا المكوّن بشكل متكرر؟

فوائد وأضرار الثوم: ماذا يحدث إذا تناولتم هذا المكوّن بشكل متكرر؟ اكتشفوا كيف يؤثر هذا المكون على جسمكم وهل من الأفضل تناوله نيئًا أم مقليًا.

ias

مكوّن ذو نكهة قوية وموجود في العديد من الأطباق، يحتوي الثوم على نقاط إيجابية وسلبية. سواء كان الثوم كاملًا أو مسحوقًا أو مفرومًا أو مقطعًا إلى شرائح، فهو أحد المكونات الأكثر استخدامًا في الطهي وهو معروف أيضًا بفوائده الصحية العديدة. ولكن وراء هذه النقاط الإيجابية قد يكون هناك أيضا بعض الضرر.

فصوص من الثوم

فوائد الثوم

مع العديد من الفوائد، يبرز الثوم لكونه مفيدًا للصحة والرفاهية.

  • صحة القلب والأوعية الدموية: الاستهلاك المنتظم للثوم يمكن أن يساعد في خفض ضغط الدم، وخفض مستويات الكولسترول السيئ وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • يحسن المناعة: من المعروف أن الثوم يعزز جهاز المناعة، ويساعد الجسم على مقاومة الالتهابات والأمراض. يحتوي الثوم على خصائص مضادة للميكروبات يمكن أن تساعد في مكافحة الالتهابات البكتيرية والفطرية.
  • الوقاية من الأمراض المزمنة: يرتبط استهلاك الثوم بانخفاض خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل مرض السكري وأنواع معينة من السرطان. وهو غذاء مضاد للسرطان ويمكن أن يقلل من تطور الخلايا من هذا النوع في الجسم.
  • التحكم في نسبة السكر في الدم: يمكن أن يساعد الثوم في تحسين حساسية الأنسولين وتنظيم مستويات السكر في الدم، مما يجعله مفيدًا لمرضى السكري.

أضرار الثوم

على الرغم من أن الثوم له العديد من الفوائد الصحية، إلا أن تناول الكثير منه يمكن أن يسبب بعض أنواع الأضرار الصحية!

  • مشاكل في الجهاز الهضمي: الإفراط في تناول الثوم يمكن أن يسبب اضطرابات في الجهاز الهضمي، بما في ذلك آلام البطن والغازات والغثيان والقيء والإسهال.
  • رائحة الفم الكريهة ورائحة الجسم: من المعروف أن الثوم يسبب رائحة الفم الكريهة ورائحة الجسم الكريهة بسبب المركبات التي يطلقها أثناء عملية الهضم.
  • عدم الراحة للأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز الهضمي: قد ينتهي الأمر بالأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز الهضمي مثل متلازمة القولون العصبي أو الارتجاع المعدي المعوي إلى المعاناة من عدم الراحة بسبب الثوم.

ولتجنب هذه الأضرار، من المهم تناول الثوم باعتدال. استشيروا الطبيب أو أخصائي التغذية قبل إجراء تغييرات على نظامكم الغذائي أو إذا واجهتم أي آثار سلبية عند تناول أطباق تحتوي على هذا المكون.

فرم فصوص من الثوم

هل من الصحي تناول الثوم المقلي أم النيء؟

لتحقيق الاستفادة القصوى من فوائد الثوم، ينصح بتناوله نيئاً أو مطبوخاً قليلاً، لأن الحرارة يمكن أن تدمر بعض مركباته النشطة. يحتوي الثوم الخام على الأليسين، وهو مركب كبريتي يتشكل عند سحق الثوم أو فرمه. وهي مسؤولة عن العديد من الفوائد الصحية.

على الرغم من أن الثوم النيئ يتمتع بنكهة أقوى إذا تم تناوله بهذه الطريقة، إلا أنه الخيار الأفضل!

طريقة التخلص من رائحة الثوم في الفم؟

تناول المنتجات مثل التفاح أو السبانخ أو النعناع

إذا كنتم تتناولون وجبة غنية بالثوم، تناولوا التفاح للتحلية أو امضغوا أوراق النعناع الطازجة. أشارت إحدى الدراسات إلى أن التركيب الكيميائي للتفاح الخام أو الساخن والخس والنعناع يمكن أن تساعد في إزالة الروائح الكريهة من الفم. قد يساعد أيضًا الشاي الأخضر الساخن وعصير الليمون في ذلك.

استخدام الفرشاة والخيط بعد تناول الطعام

تعيش معظم البكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة تحت خط اللثة وفي تراكم البلاك على الأسنان. يمكن أن يساعد تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط بعد تناول البصل أو الثوم في القضاء على البكتيريا المسببة للرائحة وكذلك بقايا الطعام.

يمكن أن يساعدك استخدام فرشاة الأسنان الكهربائية على تنظيف أسنانكم بالفرشاة أسفل خط اللثة وتقليل البلاك. وهذا يبقي التنفس منتعشًا لفترة أطول من الوقت. من المفيد أيضًا تنظيف سقف فمكم ولسانكم بلطف، حتى تصل فرشاة الأسنان إلى الخلف.

استخدم الزيوت العطرية

يمكن إضافة الزيوت العطرية إلى غسول الفم الذي يحتوي على الكحول. بالإضافة إلى منعش التنفس، فإن بعضها يحتوي أيضًا على خصائص مضادة للبكتيريا. يمكنكم أيضًا صنع غسول الفم الخاص بكم في المنزل باستخدام الزيوت العطرية

تشمل الزيوت العطرية ذات الفوائد المثبتة للتخلص من رائحة الفم الكريهة ما يلي:

  • النعناع
  • إكليل الجبل
  • المر
  • يوكاليبتول

اغسلوا ملعقة صغيرة من الزيت الناقل مع قطرة من زيت النعناع في فمكم للمساعدة في التخلص من جزيئات الطعام والبكتيريا والرائحة. يمكنكم شراء الزيوت الغذائية من متاجر البقالة أو عبر الإنترنت. تأكدوا من الحذر من السكريات المضافة.

حافظوا على رطوبتكم

يمكن أن يكون شرب الكثير من السوائل طوال اليوم استراتيجية رائعة للتخلص من رائحة الفم الكريهة. ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن جفاف الفم يمكن أن يزيد من إنتاج الكبريت، مما قد يؤدي إلى رائحة الفم الكريهة. ويمكنه أيضًا منع الجفاف والتأكد من قدرتكم على إنتاج ما يكفي من اللعاب.


مواضيع ذات صلة

البقدونس والريحان والثوم المعمر والنعناع: كيفية تجميد هذه الأعشاب دون إتلافها!

خبير تغذية يحذر من الأفوكادو: "إنها دهون رائعة، ولكن!"

هل الحليب يزيد الطول؟ وماذا يحدث للجسم عند شرب كوب من الحليب؟

أضرار بذور الشيا للغده الدرقية إحذروها

فطيرة جوز الهند والجبنة الكريمية بـ5 مكونات: حضّروها بـ10 دقائق فقط

حيلة تجعل مناشف المطبخ تبدو وكأنها جديدة في 20 دقيقة !

ستستخدموا هذه الأدوات الثلاثة في مقلاتكم الهوائية من اليوم: الأداة الثالثة ستفاجئكم

هل تذوب شوكة السمك في الحلق؟ وما هي الطريقة الأمثل لإزالتها؟

وصفات اندومي بالجبن ولا ألذ جربوها

ماذا يحدث إذا كنتم تشربون شاي ورق الغار كل يوم: اكتشفوا فوائده وآثاره الجانبية وتعلموا كيفية استخدامه

إشتركي بنشرتنا الإخبارية