هل يغير لون صفار البيض من فوائده؟ اكتشفوا ما إذا كان اللون يحدث فرقًا!

هل يغير لون صفار البيض من فوائده؟ اكتشفوا ما إذا كان اللون يحدث فرقًا! تابعوا هذا المقال لتكتشفوا الإجابة الدقيقة.

ias

هل لاحظتم أننا غالبًا ما نجد ألوانًا مختلفة للصفار في نفس علبة البيض؟! يُستخدم هذا الجزء من البيضة في وصفات مختلفة وغالبًا ما يثير تساؤلات: هل كون اللون الأصفر الفاتح يجعل هذا الجزء أقل مغذية؟ وهل اللون الغامق للصفار يجلب المزيد من الفوائد الصحية؟

ما هو تأثير لون صفار البيض على فوائده؟

صفار بيض

وفقًا للخبراء، فإن لون الصفار يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالنظام الغذائي للدجاج أكثر من القيمة الغذائية العامة للبيضة نفسها. وأوضح الدكتور فرناندو سيسنيروس لبوابة أمريكا الشمالية” أن “القيمة الغذائية للبيضة يتم تحديدها من خلال عوامل مثل محتوى البروتين والأحماض الأمينية ومحتوى الفيتامينات والمعادن”.

دراسة يابانية تظهر العلاقة بين لون صفار البيض والنظام الغذائي للدجاج

قامت دراسة نشرها باحثون في قسم علوم الحيوان بمركز أبحاث الزراعة والغابات في مدينة طوكيو عام 2022 بتحليل لون صفار مجموعتين من الدجاج.

اتبعت المجموعة الأولى من الحيوانات نظامًا غذائيًا أساسيًا، بينما تم تغذية المجموعة الثانية بنظام غذائي أساسي بالإضافة إلى مادة مضافة غذائية تحتوي على الكاروتينات، وهي مركبات طبيعية موجودة في الأطعمة مثل الجزر والقرع والفلفل.

وكان لون المجموعة الثانية مختلفاً معنوياً من حيث السطوع والإصفرار بين المجموعتين. وبهذه الطريقة، قرر العلماء أن الكاروتينات الغذائية يمكن أن تساعد في تحسين لون الصفار.

غالبًا ما يبحث المستهلكون عن صفار بيض داكن اللون، ولكن من الخطأ الاعتقاد بأن ذلك مرتبط بتغذية البيض. الصفار الداكن يعني أن الدجاج تناول الكثير من العلف بصبغة برتقالية صفراء تسمى زانثوفيل، وهي جزء من العلف. لذا مهما كان لون الصفار الذي تفضلوه، فجميعها تحتوي على كمية كبيرة من العناصر الغذائية. بغض النظر عن لون صفار البيض الذي تختاروه، سوف تحصل على تغذية جيّدة من البيض.

من العوامل المثيرة للاهتمام التي يجب مراعاتها إذا كنتم تبحثون عن بيض أكثر صحة هو حجمها: وبالتالي فإن البيض الأكبر حجمًا سيوفر كمية أكبر من العناصر الغذائية.

بيض مطبوخ

ما هي فوائد صفار البيض؟

هل تعلمون أن بياض وصفار البيض يوفران عناصر غذائية مختلفة؟ البيض الكامل مليء بالبروتينات والفيتامينات الأساسية والدهون الصحية وأكثر من ذلك، لكنكم تحتاجون إلى تناول البيضة بأكملها للاستفادة منها.

هل تتساءلون عن نسبة الكوليسترول في صفار البيض؟

تشير الدراسات إلى أنه بالنسبة للأشخاص الأصحاء أي الأشخاص الذين ليس لديهم تاريخ للإصابة بمرض السكري أو أمراض القلب أو ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، فإن تناول بيضة واحدة في المتوسط ​​يوميًا أو سبع بيضات أسبوعيًا لا يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

بعض أفضل الطرق للحفاظ على مستوى صحي من الكولسترول هي:

  • التمتع بوزن صحي للجسم
  • تجنب التدخين
  • ممارسة الرياضة بانتظام

هل صفار البيض صحي أكثر نيئاً أم مطبوخاً؟

يحتوي صفار البيض الخام على مجموعة غنية من العناصر الغذائية، بما في ذلك الفيتامينات والمعادن والبروتينات. ومع ذلك، فإن قدرة الجسم البشري على امتصاص هذه العناصر الغذائية من البيض النيئ بشكل كامل محدودة. تشير الأبحاث إلى أنه على الرغم من أن البيض النيئ قد يحتوي على المزيد من العناصر الغذائية، إلا أن امتصاص البروتين فيه يكون أقل مقارنة بالبيض المطبوخ. على سبيل المثال، كشفت دراسة نشرتها المعاهد الوطنية للصحة أن المشاركين امتصوا ما يقرب من 91% من البروتين الموجود في البيض المطبوخ، بينما تم امتصاص حوالي 51% فقط من البروتين الموجود في البيض النيئ.

صفار البيض المطبوخ

عند تحضير البيض المسلوق أو البيض المقلي فإن هذه الخطوات يمكن أن تعزز امتصاص العناصر الغذائية. الحرارة تجعل أكثر قابلية للهضم البروتينات. في حين أن الطهي قد يؤدي إلى فقدان بعض العناصر الغذائية، فإن الفائدة الإجمالية لتحسين امتصاص العناصر الغذائية غالبًا ما تفوق هذا العيب.

هل يجوز تناول 4 صفار بيض يوميًا؟

في حين أن تناول 4 صفار بيض يوميًا قد يكون مناسبًا لبعض الأشخاص، إلا أنه قد لا يكون مناسبًا للآخرين. إذا كنتم ترغبون في تناول 4 صفار بيض يوميًا، فإليكم بعض الأشياء التي يجب مراعاتها:

كثافة العناصر الغذائية وتوازنها

صفار البيض مليء بالعناصر الغذائية الأساسية مثل الفيتامينات والمعادن والدهون الصحية والبروتينات، مما يساهم في الصحة العامة. في حين أن صفار البيض يقدم عناصر غذائية قيمة، فإن النظام الغذائي المتوازن يتضمن مجموعة متنوعة من الأطعمة لضمان حصولكم على مجموعة واسعة من العناصر الغذائية الأساسية.

الكولسترول وصحة القلب

يحتوي صفار البيض على الكولسترول الغذائي، وهو ما يثير قلق البعض بسبب تأثيره المحتمل على صحة القلب. تشير الدراسات الحديثة إلى أنه بالنسبة لمعظم الأفراد الأصحاء، من غير المرجح أن يؤثر الاستهلاك المعتدل للبيض على خطر الإصابة بأمراض القلب بشكل كبير. ومع ذلك، فإن العوامل الفردية مثل علم الوراثة، والظروف الحالية، والنظام الغذائي العام تلعب دورا.

تعلموا في هذا الإطار الطرق الصحيحة لفصل الصفار عن البياض


مواضيع ذات صلة

هل تذوب شوكة السمك في الحلق؟ وما هي الطريقة الأمثل لإزالتها؟

البقدونس والريحان والثوم المعمر والنعناع: كيفية تجميد هذه الأعشاب دون إتلافها!

ستستخدموا هذه الأدوات الثلاثة في مقلاتكم الهوائية من اليوم: الأداة الثالثة ستفاجئكم

أضرار بذور الشيا للغده الدرقية إحذروها

فطيرة جوز الهند والجبنة الكريمية بـ5 مكونات: حضّروها بـ10 دقائق فقط

الفستق ومرض السكر في الدم وكيفية إضافته إلى النظام الغذائي

وداعًا للبعوض: تعلموا حيلة ورق التواليت!

ماذا يحدث إذا كنتم تشربون شاي ورق الغار كل يوم: اكتشفوا فوائده وآثاره الجانبية وتعلموا كيفية استخدامه

خبير تغذية يحذر من الأفوكادو: "إنها دهون رائعة، ولكن!"

وصفات اندومي بالجبن ولا ألذ جربوها

إشتركي بنشرتنا الإخبارية