هل يمكن علاج حكة الجسم بزيت الزيتون؟ ماذا يقول العلم؟

هل يمكن علاج حكة الجسم بزيت الزيتون؟ ماذا يقول العلم؟وهل حقا يوجد دليل علمي يثبت حقيقة علاج حكة الجسم بزيت الزيتون؟

ias

يُعد زيت الزيتون من الزيوت الغنيّة بالعناصر الغذائية المستخدمة عبر التاريخ لمجموعة متنوعة من الأغراض العلاجية وذلك لفوائده الصحية الكثيرة.

هل يمكن علاج حكة الجسم بزيت الزيتون؟

نعم يُمكن علاج حكة الجسم بزيت الزيتون، حيث أنَّه يُعد منظفًا ومرطبًا طبيعيًا للبشرة، ووضعه على الجلد يؤدي إلى علاج الحكة بسبب خصائصه التركيبية.

فوائد زيت الزيتون على الريق مذهلة! تعرفوا عليها، فهو يتمتع زيت الزيتون بخصائص مضادة للالتهابات والميكروبات في علاج:

  • التهاب الجلد المهيج.
  • طفح الحفاظ.
  • التهاب الجلد التماسي التحسسي.
  • حكة فروة الرأس الناتجة من القشرة، وذلك بسبب قدرة الزيت على ترطيب القشرة، وبالتالي منعها من إحداث حكة.
  • لا يتوقف زيت الزيتون عند هذا الحد، بل أنه يستخدم في تركيبة العديد من منتجات العناية بالبشرة والشعر، وكماسك للتخلص من البشرة الدهنية.

الحقيقة العلمية

يتساءل بعض الأشخاص عن زيت الزيتون للشعر تجربتي، وعن الحقيقة العلمية في علاج حكة الجسم بزيت الزيتون. والإجابة على هذا السؤال تتمثل بأهم الدراسات:

آثار زيت الزيتون الجانبية

بالرغم من قدرة علاج حكة الجسم بزيت الزيتون إلاَّ أن دراسة أجريت عام 2012 أكدت أنَّ الاستخدام الموضعي لزيت الزيتون قد يسبّب:

  • حدوث احمرار في طبقة الجلد السطحية.
  • تهيج في الطبقة الجلد الخارجية أو ما تُعرف باسم الطبقة القرنية.

المواد الفعّالة في زيت الزيتون

في المقابل أشارت إحدى الدراسات إلى أنَّ نسبة حمض الأوليك (Oleic acid) ، وحمض اللينوليك (Linoleic acid) في الزيوت الطبيعية هي التي تحدّد مدى فعالية الزيت في:

  • تنظيف البشرة في البيت وترطيبها.
  • حمايتها من بعض الأمراض.
  • القدرة في علاج حكة الجسم بزيت الزيتون.
  • حيث أن الزيوت ذات حمض الأوليك المنخفض ونسب حمض اللينوليك العالية هي الأكثر فعالية. 

فقد ثُبت أن حمض اللينوليك على وجه التحديد، يُساهم في ما يأتي:

  • حماية البشرة وترطيبها.
  • تقليل تهيج الجلد والتهابه.
زيت الزيتون للعناية بالبشرة
زيت الزيتون للعناية بالبشرة.مصدر الصورة:AdobeStock_302152218


هذه الدراسة بيّنت سبب التناقض في عمل زيت الزيتون فأحيانًا يُعالج الاحمرار والتهيج وأحيانًا أخرى يكون هو السبب فيه، حيث أنَّ السبب الرئيس في هذا التناقض هي نسبة حمض الأوليك وحمض اللينوليك، اللذان يختلفان في الزيت وفقًا لنوع الزيتون المُستخدم.


مواضيع ذات صلة

5 أشياء لا يجب أن تحتفظوا بها تحت حوض المجلى أبدًا!

الأفوكادو: هذا ما يجب أن تعرفوه عن هذا الطعام الخارق!

أسرار يجب أن تعرفوها لتحضروا أفضل دجاج مشوي على الإطلاق!

تناول الكثير من الملح قد يزيد من خطر الإصابة بالأكزيما بنسبة كبيرة!

هذا المكون يمكن أن يحوّل الفاكهة إلى مربى منزلية بدقائق!

أفضل 3 وجبات خفيفة لصحة القلب بحسب الخبراء

لم تعانون من الإمساك أكثر خلال موجات الحرّ الشديدة؟ إليكم الإجابة

ما الذي قد يحدث إذا لم تغسلوا الخس جيدًا؟

ماذا يحدث لجسمكم عندما تتناولون السمك بانتظام؟

أفضل الأطعمة لتحسين صحة الأطعمة بحسب الخبراء!

إشتركي بنشرتنا الإخبارية