الكمية المسموح بها من خل التفاح لفوائد صحية عديدة

الكمية المسموح بها من خل التفاح لفوائد صحية عديدة، قد تختلف بحسب الغاية من تناوله فالإفراط قد يترك آثارا جانبية.

ias

إليكم أشهر استخدامات خل التفاح منذ آلاف السنين في الطبخ والطب الطبيعي،نظراً لفوائده الصحية العديدة، بما في ذلك فقدان الوزن وتحسين مستويات السكر في الدم.

الكمية المسموح بها من خل التفاح

مع استخداماته المحتملة العديدة، قد يكون من الصعب معرفة مقدار خلّ التفاح الذي يجب تناوله يوميًا، بالخطوات: هذه هي طريقة عمل خل التفاح في البيت.

لذلك يمكن أن تختلف توصيات الجرعات، ولكن تناول 1-2 ملاعق كبيرة (ملعقة كبيرة)، أو 15-30 ملليلتر (مل) من خلّ التفاح مع الماء قبل أو بعد الوجبات قد يكون مفيدًا.

في هذا المقال نتناول كمية خلّ التفاح التي يجب شربها للحصول على فوائد صحية مختلفة، بالإضافة إلى أفضل الطرق لتجنّب الآثار الجانبية.

للتحكّم بمستوى السكر في الدمّ

غالبًا ما يوصى باستخدام خلّ التفاح كوسيلة طبيعية للتحكّم في مستويات السكر في الدمّ، خاصة للأشخاص الذين يعانون من مقاومة الأنسولين.

فعند تناوله قبل تناول وجبة عالية الكربوهيدرات، يبطئ الخلّ معدل إفراغ المعدة ويمنع ارتفاع نسبة السكر في الدم ّبشكل كبير.

فوائد خلّ التفاح
فوائد خلّ التفاح

كما أنه يُحسّن حساسية الأنسولين، ممّا يساعد الجسم على إخراج المزيد من الجلوكوز من مجرى الدم إلى الخلايا، وبالتالي خفض مستويات السكر في الدمّ.

ومن المثير للاهتمام أنّ كمية صغيرة فقط من خلّ التفاح مطلوبة للحصول على هذه التأثيرات، وإليكم 6 فوائد لخل التفاح تعرفوا عليها!

وبشكل عام، تبين أنّ تناول 4 ملاعق صغيرة (ملعقة صغيرة) أو 20 مل من خلّ التفاح قبل الوجبات يقلّل بشكل كبير من مستويات السكر في الدمّ بعد تناول الطعام.

فيجب مزجه مع بضعة أونصات من الماء وتناوله مباشرة قبل تناول وجبة عالية الكربوهيدرات.

لمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS)

فوائد خل التفاح الصحية للجسم، ولمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS).

وهي حالة هرمونية مرتبطة بدورات الحيض غير الطبيعية، ومستويات عالية من هرمونات الأندروجين، وكيسات المبيض، ومقاومة الأنسولين.

ووجدت إحدى الدراسات القديمة التي استمرت لمدة 3 أشهر أنّ الإناث المصابات بمتلازمة تكيس المبايض شربن ملعقة كبيرة، (15 مل) من خلّ التفاح مع حوالي 7 أونصات (100 مل) من الماء مباشرة بعد العشاء.

ممّا أدى إلى تحسين مستويات الهرمونات وشهدت دورتهم فترات أكثر انتظامًا.

وفي حين أنّ هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج،

لكن 1 ملعقة كبيرة (15 مل) من خلّ التفاح كل يوم تبدو جرعة فعّالة لتحسين أعراض متلازمة تكيس المبايض.

لخسارة الوزن

على الرغم من أنّ هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث حول تأثيرات الخلّ على المدى الطويل،

إلاّ أنه قد يساعد الأشخاص على إنقاص الوزن عن طريق قمع الشهية عند تناوله بجانب وجبة الطعام.

خلّ التفاح للتخسيس
خلّ التفاح للتخسيس

ففي إحدى الدراسات التي أجريت عام 2009، أدى تناول 1 أو 2 ملعقة كبيرة، (15 أو 30 مل) من خلّ التفاح يومياً لمدة 3 أشهر،

إلى مساعدة الأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن على فقدان ما متوسطه 2.6 و 3.7 رطل، أو 1.2 و 1.7 كيلو غرام على التوالي.

وقد تبيّن أن تناول ملعقتين كبيرتين كلّ يوم يساعد الأشخاص على فقدان ما يقارب من ضعف الوزن خلال 3 أشهر مقارنة بالأشخاص الذين لم يتناولوا خلّ التفاح،إليكم نصائح لخسارة الوزن بطريقة صحية ومضمونة.

ومع ذلك، خلصت مراجعة حديثة إلى عدم وجود أدلة كافية لدعم استخدام خلّ التفاح لفقدان الوزن. ولذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحوث ذات الجودة العالية.

لتحسين عملية الهضم

كثيرون يتناولون خلّ التفاح قبل الوجبات الغنيّة بالبروتين لتحسين عملية الهضم.

وذلك تطبيقاً لنظرية أنّ خلّ التفاح يزيد من حموضة المعدة، ممّا يساعد الجسم على إنتاج المزيد من البيبسين، وهو الإنزيم الذي يكسّر البروتين.

وعلى الرغم من عدم وجود بحث يدعم استخدام الخلّ في عملية الهضم، فإنّ المكملات الحمضية الأخرى، مثل البيتين HCL، قد تساعد بشكل كبير في زيادة حموضة المعدة.

وقد يكون للأطعمة الحمضية مثل خلّ التفاح تأثيرات مماثلة، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث، إضافة إلى افضل طريقة لخسارة الوزن في اسبوع.

فأولئك الذين يتناولون خلّ التفاح لعملية الهضم عادة ما يشربون 1 إلى 2 ملعقة كبيرة. (15-30 مل) مع كوب من الماء قبل الوجبات مباشرة.

ولكن لا يوجد حالياّ أي دليل علمي يدعم هذه الجرعة.

للصحة العامة

تشمل الأسباب الشائعة الأخرى لتناول خلّ التفاح الحماية من أمراض القلب وتقليل خطر الإصابة بالسرطان ومكافحة العدوى.

فهناك أدلة علمية محدودة لدعم هذه الادعاءات، ولا تتوفر أيّ جرعات موصى بها للبشر.

إستخدام خلّ التفاح
إستخدام خلّ التفاح

لكن تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات وأنابيب الاختبار إلى أنّ الخلّ قد يقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب، ويحمي من السرطان، ويبطئ نمو البكتيريا.

ولكن لم يتمّ إجراء أيّة دراسات على البشر.

في المقابل وجدت العديد من الدراسات، أنّ الأشخاص الذين يتناولون السلطات بانتظام مع الضمادات التي تحتوي الخلّ، يميلون إلى انخفاض خطر إصابتهم بأمراض القلب وانخفاض الدهون في البطن.

ولكن قد يكون هذا بسبب عوامل أخرى.


مواضيع ذات صلة

البقدونس والريحان والثوم المعمر والنعناع: كيفية تجميد هذه الأعشاب دون إتلافها!

ستستخدموا هذه الأدوات الثلاثة في مقلاتكم الهوائية من اليوم: الأداة الثالثة ستفاجئكم

خبير تغذية يحذر من الأفوكادو: "إنها دهون رائعة، ولكن!"

هل تذوب شوكة السمك في الحلق؟ وما هي الطريقة الأمثل لإزالتها؟

أضرار بذور الشيا للغده الدرقية إحذروها

وداعًا للبعوض: تعلموا حيلة ورق التواليت!

كم كان عمركم عندما اكتشفتم أن هذه هي الطريقة الصحيحة لقلي شرائح اللحم في المقلاة؟

كم كان عمركم عندما اكتشفتم أن عليكم إزالة قشر الفلفل في الوصفات؟

ماذا يحدث إذا كنتم تشربون شاي ورق الغار كل يوم: اكتشفوا فوائده وآثاره الجانبية وتعلموا كيفية استخدامه

الفستق ومرض السكر في الدم وكيفية إضافته إلى النظام الغذائي

إشتركي بنشرتنا الإخبارية