طريقة فرزنة الخضار

مذاق الخضار في موسمها يكون أفضل من أي وقت آخر، إضافةً الى أن تكلفتها تكون أقل أيضاً لذلك قد تسعين الى تفريزها وحفظها لاستخدامها طيلة أيام السنة. اكتشفي من موقعنا طريقة فرزنة الخضار الصحيحة.

ias

نصائح لتفريز الخضار:

  • اختاري أنواع الخضار العالية الجودة لحفظها.
  • قومي بتقطيع الخضار الى قطع كبيرة اذا كنت ترغبين بحفظها.
  • قومي بتخزين الخضار عند تجميدها في حاويات محكمة الغلق أو أكياس التجميد. لا تكثري من الخضار داخل الحاويات أو أكياس التجميد للتأكد من تجميد الكمية بالكامل بشكل متساوٍ.
  • تخلصي من أكبر قدر ممكن من الهواء من أكياس الفريزر. تأكدي من تأريخ وقت التخزين.

كيفية تجميد الخضار:

قبل تفريز الخضار، قومي بسلق الخضار ومن ثم وضعها بالماء البارد ومكعبات الثلج، ثم صفيها وجففيها جيدًا. تساعد خطوة السلق الخفيف على منع الإنزيمات من إتلاف اللون والنكهة والمواد المغذية. بالإضافة الى ذلك يساعد السلق أيضًا على تدمير الكائنات الحية الدقيقة التي قد تكون باقية على سطح الخضار. بعد تجفيف الخضار وزّعي الكمية في صينية، ضعي الصينية لبعض الوقت في الفريزر، ثم ارفعي الصينية من الفريزر، وزعي الخضار في أكياس أو حاويات وقومي بتفريزها المدة المناسبة بحسب نوعها.

هل يمكن إعادة تفريز الخضار المجمّدة اصلاً؟

في بعض الأحيان عند انقطاع التيار الكهربائي لوقت طويل يمكن أن تتعرض الخضار المجمدّة للذوبان. ويمكن أن تبقى الخضار في هذه الحال صالحة للأكل لمدة 3 أيام فقط. لحماية الخضار من الذوبان ضعي الاكياس في وعاء مغمور بمكعبات الثلج. وعندما ترغبين بإعادة تفريز هذه الخضروات احرصي على التأكد من أنها تحتوي على القليل من الثلج داخلها حينها يمكن تجميدها، في حال كانت لا تحتوي على الثلج اذاً عليك وضعها في الثلاجة واستخدامها خلال 3 أيام.


مواضيع ذات صلة

الجبن الكيري كم سعرة حرارية يحتوي؟ وهل يصلح للرجيم؟

بديل ملح غسالة الصحون: متوفر وسهل الإستخدام

فوائد التين والزيتون على الريق: طاقة حيوية وشباب دائم!

كيتو دايت لخسارة ١٠ كيلو لتحقيق هدف فقدان الوزن

هل الطحينة مسموح في الكيتو؟ وأبرز طرق استخدامه

أضرار البيبسي الدايت : لن تتخيلوا آثارها الصحية

قشر القهوة للتنحيف تجربتي ناجحة لإزالة الكرش وحرق الدهون

الحليب والقولون العصبي والعلاقة بينهما

فوائد الليمون الأسود على الريق للإستشفاء تناولوه باعتدال

هل الجزر يقوي النظر؟ خدعة أم حقيقة؟

إشتركي بنشرتنا الإخبارية